الأجهزة التعويضية للمعاقين حركيا وانواعها

الأجهزة التعويضية للمعاقين حركيا وانواعها

شارك هذا المنشور

 

الاجهزة التعويضية لأصحاب الهمم ممن تعرضوا إلى بتر في أحد الأطراف والأشخاص المعاقين حركيا تلعب دورا كبيرا في تسهيل كافة المشاكل والعقبات التي تقف أمامهم عند الحركة أو الاعتماد على أنفسهم في السير أو صعود الدرج وحتى قيادة الدراجات.

شهدت الٱونة الٱخيرة تقدما كبيرا في الأجهزة التعويضية لتسهيل الحياة على المعاقين حركيا وجعلهم ينغمسون في المجتمع الخاص بنا دون وجود مشاكل أو التسبب في الضغط الزائد على الأهل والأصدقاء المحيطين بهم.

توجد أنواع مختلفة من الأجهزة التعويضية يتم المفاضلة فيما بينها بناءا على عوامل كثيرة أهمها ما يتناسب مع طبيعة الإعاقة أو المشكلة الموجودة عند الشخص المراد تعويض الطرف المبتور منه.

في الوقت الحالي توجد الكثير من الأجهزة التعويضية بعضها يستجيب للإشارات العصبية الكيميائية والبعض الآخر يعمل بصورة ديناميكية ونوع ثالث يعمل بواسطة الدماغ والذكاء الاصطناعي.

تابعونا في المقال للتعرف على المزيد من المعلومات الهامة حول أنواع الأجهزة التعويضية…

 

دعونا نتعرف على أهمية الأجهزة التعويضية ووسائل مساعدة أصحاب الهمم:

الجهاز التعويضي هو عبارة عن جهاز يتم استخدامه لمساعدة أصحاب الهمم والمعاقين حركيا من تعويض المشاكل الناتجة عن عدم الحركة أو الاعتماد على النفس بعد الخضوع إلى بتر في أحد الأطراف العلوية أو السفلية أو التعرض إلى حادثة على إثرها تنتج مشكلة في تلف الأعصاب وغير ذلك.

تساعد الأجهزة التعويضية مختلف أصحاب الهمم والمعاقين حركيا في جميع بلدان العالم على القيام بما يلي:

  • الجهاز التعويضي بمثابة دعم وسند قوي للعضلات الضعيفة الموجودة عند الكثير من الأشخاص منذ الولادة.
  • العمل على إصلاح المشاكل الواقعة على العظام التي قد تكون ناتجة عن حوادث السير أو السقوط من الأماكن المرتفعة أو الكسر الكبير الناتج عن الاصطدامات خلال ممارسة التمارين الرياضية وغيرها.
  • مساعدة الأشخاص المعاقين حركيا في الاعتماد على أنفسهم في الحركة أو السير أو أداء المهام اليومية البسيطة دون التسبب في الحمل الزائد على الأشخاص المحيطين بهم.
  • الجهاز التعويضي يعمل على التعويض الوظيفي لأحد الأعضاء التي تعرضت إلى الكسر أو عدم القدرة على أداء وظائفها نتيجة تلف في الأعصاب الواصلة إليها أو الناتجة عن تشوهات خلقية أو مكتسبة مع التقدم في العمر نتيجة حوادث السير والمشاكل المختلفة.
  • تساعد الأجهزة التعويضية أيضا في كثير من الأحيان منع المشاكل والتشوهات المختلفة التي تؤثر سلبا على العضلات أو العظام الصغيرة أو الكبيرة منها في الجسم.

 

أهم الحالات المرضية التي تحتاج الى استخدام الأجهزة التعويضية:

يتم استخدام الأجهزة التعويضية من قبل الكثير من الأشخاص ومختلف الحالات المرضية في أي مرحلة عمرية من كبار السن والرجال والنساء والأطفال كالٱتي:

  1. المرضى الذين يعانون من تشوهات في العظام سواءا كان هذا التشوه مكتسبا أو خلقيا على مختلف الأعمار السنية وتزيد المشكلة المرضية في حالة كبار السن بعد الحوادث أو السقوط من الأماكن المرتفعة.
  2. المرضى الذين تعرضوا مؤخرا إلى إحدى عمليات البتر في الأطراف العلوية أو السفلية مثل مرضى السكري والتعرض إلى مشكلة بتر القدم السكري.
  3. الخضوع إلى أحد العمليات الجراحية التي تقتضي إزالة أحد الأطراف أو استئصال الأورام أو مشاكل في أحد أجزاء الجسم.
  4. الكسور الشديدة في أي من عظام وأطراف الجسم نتيجة ممارسة التمارين الرياضية العنيفة، السقوط من الأماكن العالية أو اصطدام السيارات مع بعضها البعض وحوادث السير.
  5. من أشهر الفئات التي تحتاج إلى الأجهزة التعويضية المعاقين حركيا نتيجة المشاكل الجسمانية خاصة الأطفال الصغار نتيجة التعرض إلى شلل الأطفال أو شلل الدماغ الذي يسبب الشلل النصفي أو الكلي للجسم.
  6. مختلف الفئات المرضية الذين يتعرضون إلى الإعاقة البصرية أو السمعية والذين لا يستطيعون الاعتماد على أنفسهم في السير أو الحركة.
  7. التشوهات الشديدة والمشاكل المرضية الواقعة على الفقرات بطول العمود الفقري والتي ينتج عنها صعوبة بالغة في النوم أو الحركة أو السير بطريقة سليمة.
  8. الأشخاص الرياضيين بعد التعرض إلى إصابات الملاعب العنيفة مثل ممارسة بعض الرياضات القاسية، حمل الأثقال، الجودو، الكاراتيه، المصارعة الحرة وكرة القدم الأمريكية.

 

ما هي أنواع الأجهزة التعويضية لمساعدة الأشخاص المعاقين حركيا؟.

يتم تقسيم الأجهزة التعويضية إلى نوعين أساسيين وهما: الأطراف الصناعية والأجهزة التقويمية.

 

  • الأطراف الصناعية:

  1. جهاز تعويضي مصنوع من مواد مختلفة ذات أحجام وأوزان متعددة حسب الطرف المفقود العلوي أو السفلي عند المريض.
  2. يمكن استخدام الأطراف الصناعية كبديل عن أطراف الجسم العلوية أو السفلية وقد يكون الطرف الصناعي دائما بديلا عن اليد أو القدم أو مؤقتا ثم يتم الاستغناء عنه بعد ذلك.
  3. قد يكون الطرف الصناعي تجميليا غير متحرك أو متحركا يؤدي وظائف مختلفة مثل طرف صناعي بديلا عن اليد أو الساق.
  4. الأطراف الصناعية بعض منها يكون معد مسبقا للاستخدام مباشرة ليس فيه تغييرا وهناك بعض الأطراف الصناعية التي يتم إعدادها في المصنع بناءا على أحجام وأوزان ومواصفات معينة حتى تكون مناسبة للمريض.

 

  • الأجهزة التقويمية:

  1. الأجهزة التقويمية أو ما يطلق عليها المقومات هي مجموعة من المواد مصنوعة من البلاستيك أو المعدن أو الجلد الوظيفة الأساسية لها تمنع تشوه العظام أو العضلات أو تعمل على تقويم جزء أو عضو معين في الجسم بعد التدخل الجراحي أو التعرض إلى الكسر وغير ذلك.
  2. مثل الأطراف الصناعية الأجهزة التقويمية من الممكن أن تكون الأطراف العلوية أو السفلية كما أنها من الممكن أيضا أن تكون دائمة طوال العمر أو حتى لفترة زمنية معينة تؤدي غرضا محددا ثم يتم الاستغناء عنها.
  3. أيضا الأجهزة التقويمية تكون تجميلية ثابتة أو متحركة تؤدي وظائف معينة.
  4. أجهزة تقويمية للأطفال الصغار أو الشباب وكبار السن..
  5. أي يمكن تقسيم الأجهزة التقويمية إلى أجهزة علاجية لعلاج مشكلة معينة تؤدي وظائف محددة أو وقائية لمنع تشوه وتقويم طرف أو جزء معين في الجسم بعد عمليات جراحية أو كسور وغيرها.

 

كيف يستخدم الشخص المعوق حركيا الأجهزة التعويضية؟.

يتم اختيار الجهاز التعويضي المناسب للشخص المعوق حركيا بناءا على نوع الإعاقة ومكانها وأفضل الأجهزة المستخدمة على تشخيص الطبيب سواء الطرف الصناعي أو أجهزة تقويمية:

  • بعد ذلك يتم تركيب الجهاز في المكان المحدد له وبالتأكيد يحتاج الشخص المعوض فترة زمنية حتى يعتاد هذا الجهاز.
  • يتم تدريب بقى الشخص المعوق على توازن الجسم خاصة إذا ما كانت الإعاقة حركية ثم تتطور العملية بعد ذلك على تدريبه على صعود ونزول الدرج.
  • بعد فترة من الوقت يعتاد هذا الشخص المعوق على هذا الطرف الصناعي أو جهاز التقويم لأداء الأعمال اليومية ومع الوقت يتطور الأمر حتى يعتاد تماما الشخص على هذا الجهاز ويستخدمه في الاعتماد على نفسه.

 

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات والعروض من الفضل ميديكال

المزيد للتصفح

معلومات عن الاطراف الصناعية والاجهزة التعويضية

10 أسباب لشراء الأطراف الصناعية الفرنسية

10 أسباب لشراء الأطراف الصناعية الفرنسية: يتعرض الكثير من الأشخاص على مختلف الأعمار السنية الى حوادث السير العابرة أو الإصابات والكدمات العنيفة خلال ممارسة الرياضة أو مناطق العمل وقد يحتاج إلى استخدام أطراف صناعية. كما أن مرضى السكري من أشهر الفئات المرضية الذين يحتاجون إلى استخدام الأطراف الصناعية بعد التعرض إلى عمليات البتر الناتجة عن

تقوس الظهر عند الأطفال
تقويم العمود الفقري

تقوس الظهر عند الأطفال

تقوس الظهر عند الأطفال هو عبارة عن تحدب أو انحناء شديد في العمود الفقري عند الطفل بحيث يكون الكتفان منخفضين إلى أسفل. تقوس الظهر عند الأطفال الصغار قد لا يكون ملحوظا إلا بعد بلوغهم والوصول إلى سن الشباب والمراهقة نظرا لتزايد حدة المشاكل المرضية مع الوقت وحدوث الانحناء الشديد في العمود الفقري من الأعلى. من

Shopping Cart
انتقل إلى أعلى