هل ارتداء الركبة الطبية للخشونة مفيدة أم لا؟.

الركبة الطبية للخشونة

شارك هذا المنشور

الركبة الطبية للخشونة هي أحد الوسائل العلاجية التي قد ينصح بها أطباء العظام والمفاصل لبعض الحالات المرضية التي قد تجدي بالفعل نفعا معها لتقليل حدة الالتهابات أو المضاعفات الخطيرة الناتجة عن تآكل مفصل الركبة ولكن يجب أن يكون ارتدائها تحت الإشراف الطبي لضمان الفاعلية الخاصة بها.

خشونة الركبة من أشهر المشاكل المرضية التي يتعرض لها الكثير من المرضى على مختلف الأعمار السنية وتزيد حدتها سوءا مع التقدم في العمر بالتحديد عند النساء بعد تجاوز عمره 60 عاما خاصة ممن يعانون من السمنة المفرطة وتراكم الدهون والشحوم في الأجزاء السفلية من الجسم والتي بدورها تسبب ضغطا كبيرا واقعا على مفصل الركبة ويسبب تمزق الغضاريف والتهابات حادة في هذا المفصل وصعوبة الحركة.

تابعونا خلال المقال بإذن الله تعالى سوف نتحدث باستفاضة عن أهم المعلومات الطبية حول الدعامات والركبة الطبية للخشونة….

متى يكون استخدام الركبة الطبية للخشونة ذات فائدة كبيرة للمريض؟.

الطبيب المختص بالعظام والمفاصل واستشاري العلاج الطبيعي واعادة التأهيل والتدريب هم فقط ممن يستطيعون تحديد ما إذا كانت الركبة الطبية لهذا المريض الذي يعاني من التهاب المفاصل وخشونة الركبة تجدي نفعا في العلاج أم لا:

  1. قد ينصحك الطبيب بارتداء الركبة الطبية للخشونة في حالة الخضوع لإحدى العمليات الجراحية في منطقة الركبة التي من شأنها المساعدة على إعادة التئام المفاصل التي تعرضت للكسر في هذه المنطقة أو بهدف إعادة بناء الغضاريف التي تبطل نهايات المفاصل مع بعضها البعض.
  2. بعد تعرض المريض إلى كدمة أو إصابة عنيفة في منطقة الركبة تزامنا مع التعرض إلى خشونة الركبة منذ فترة زمنية طويلة ومع الحركة أو صعود الدرج تسبب الالتهابات العنيفة التي قد تحفز الكثير من المضاعفات الخطيرة التي تصل إلى كسر حاد في مفصل الركبة وهنا يكون استخدام الركبة الطبية دعما للمفصل وتحفيز الثبات دون التعرض إلى الكسر أو الإصابات الخطيرة الناتجة عن الحركة المفاجئة من المريض.
  3. في بعض الأحيان الطبية يكون استخدام الركبة الطبية مفيدا في حالة المرضى الذين تتطلب طبيعة عملهم الجلوس لفترة زمنية طويلة أو تكرار صعود وهبوط الدرج أو العمل في بعض المهن التي تقتضي الجلوس في وضع القرفصاء أو الجلوس على الأرض مثل السباكة ودهانات واجهات المنازل وغيرها.
  4. عندما يخشى الطبيب المعالج للحالة المرضية من حدوث انفصال المفصل أو تهتك مفصل الركبة خاصة مع بعض المرضى الذين يعانون من الوزن الزائد بشكل كبير والضغط والحمل الواقع على مفصل الركبة حيث من الممكن أن يتعرض المريض إلى هذه المشكلة المرضية مع أقل حركة مفاجئة نتيجة انضغاط المفصل بشكل كبير للوزن الزائد.

كيف يتم تحديد ما إذا كانت الركبة الطبية للخشونة مفيدة للمريض ام لا؟.

قبل أن ينصحك الطبيب المختص باستخدام الركبة الطبية للخشونة يبدأ في مقارنة الفوائد الناتجة عنها مع بعض العيوب التي قد يعاني منها المريض:

  • في أول الأمر يكون ارتداء الركبة الطبية للخشونة تجريبيا لأسبوع أو أسبوعين ثم يتم سؤال المريض عن ما إذا بدأ يشعر بتحسن واضح في منطقة مفصل الركبة خاصة إذا ما كان يعاني في السابق من الشعور المقلق حيال تعرض المفصل إلى الانخلاع أو التفكك عند السير أو الركض.
  • متابعة حدة الالتهاب أو التورم و الارتشاح الحادث في منطقة مفصل الركبة وهل بدأت هذه الحالة المرضية تقل بصورة تدريجية جنبا إلى جنب مع العلاج الطبيعي واستخدام الأدوية المسكنة للألم ومضادات الالتهابات والراحة وارتداء الركبة الطبية للخشونة أم لا؟.
  • الفترة الزمنية الذي يرتدي خلالها المريض الركبة الطبية للخشونة هل يرتديها فترات زمنية طويلة على مدار اليوم خلال السير أو أداء الأعمال اليومية ويقوم بخلعها في الليل أم يتم ارتداؤها فقط عند الخروج من المنزل وغير ذلك لتحديد ما إذا كان لها مفعولا واضحا في تخفيف حدة المشكلة المرضية من عدمها.

من هم أكثر الفئات المرضية عرضة للإصابة بمشاكل خشونة الركبة والالتهابات الحادة في المفاصل؟.

من الممكن أن يتعرض المريض على مختلف الأعمار السنية إلى الإصابة بمشاكل خشونة مفصل الركبة الحادة كالٱتي:

  1. النساء أكثر عرضة للإصابة بمشاكل التهابات وخشونة مفصل الركبة أكثر من الرجال خاصة مع التقدم في العمر وحدوث نقص شديد جدا في مستوى الكالسيوم بسبب نقص فيتامين دال وهو من الفيتامينات الذائبة في الدهون التي تتعرض للنقص في الدم بعد سن اليأس تزامنا مع نقص هرمون الاستروجين التناسلي الأنثوي.
  2. المرضى الذين يعانون من الوزن الزائد والسمنة المفرطة نتيجة إهمال النظام الغذائي الصحي الغني بالمعادن والفيتامينات والعناصر الغذائية القيمة والألياف الغذائية الطبيعية والإفراط في استخدام الأطعمة الجاهزة السريعة المليئة بالكولسترول السيء والدهون الثلاثية واللحوم المصنعة والمواد المدخنة والمواد المعلبة التي تزيد من وزن الجسم بدون أي فوائد صحية.
  3. بصورة طبيعية مع التقدم في العمر لأي شخص من الرجال والنساء على حد سواء تزيد فرص التعرض إلى التهابات المفاصل المختلفة في الجسم وتآكل الغضاريف التي تبطن نهاية المفاصل مع بعضها البعض خاصة مع سوء التغذية وإهمال تناول الأطعمة الصحية المختلفة والتعرض إلى أشعة الشمس نتيجة نقص العناصر الهامة في الجسم على رأسها الكالسيوم والفسفور والحديد والمنجنيز…
  4. تزيد فرص التعرض إلى مشكلة خشونة المفاصل والحاجة الماسة إلى ارتداء الركبة الطبية للخشونة مع الأشخاص الذين تتطلب طبيعة عملهم بشكل دوري التحميل الزائد على مفصل الركبة على سبيل المثال الأشخاص الذين يعملون في مجال العدالة وحمل الأوزان الثقيلة أو الأشخاص الذين تتطلب طبيعة عملهم صعود وهبوط الدرج والأماكن المرتفعة بشكل مستمر مثل العمل في مجال الهدم والبناء ومجال دهانات واجهات المنازل المرتفعة أو التنظيف وغير ذلك…

ما هي أهم العوامل لتحديد أنسب ركبة طبية للخشونة؟.

عندما يرى الطبيب المختص بالعظام والمفاصل واستشاري العلاج الطبيعي المنفعة الكبيرة وراء استخدام هذا المريض الركبة الطبية للخشونة ينصحه بذلك الأمر ولكي يحصل المريض علي أفضل استفادة لابد من الاهتمام بما يلي:

  1. ارتداء الركبة الطبية للخشونة لا يغني بتاتا عن استخدام الأدوية المسكنة للألم والمضادة للالتهابات أو الذهاب إلى إجراء جلسات العلاج الطبيعي المنصوص بها من قبل الطبيب المختص فهي تعتبر بمثابة وسيلة علاجية مساعدة ليس إلا.
  2. لابد من أن يكون طول وحجم الركبة الطبية للخشونة مناسبا لعمر ووزن المريض بحيث تحكم ثبات مفصل الركبة في موضعه دون أن يشعر المريض بتقييد الحركة عند محاولة فرد وثني الركبة بكل سهولة وخلال السير أو صعود وهبوط الدرج.
  3. الاهتمام الشديد بأن تكون الركبة الطبية مصنوعة من مواد ذات ملمس ناعما لا تسبب الحكة الشديدة أو الأكزيما الجلدية أو أن تكون ذات صلابة تؤثر سلبا على الجلد في هذه المنطقة وتقيد حركة المريض.
  4. يجب ارتداء الركبة الطبية لفترات زمنية معينة كما يستحق الطبيب المختص وعدم خلعها إلا عند النوم حتى إذا ما كانت تسبب لك في أول الأمر تقييد بسيط للحركة لأن بهذه الطريقة لن يستطيع الطبيب تحديد ما إذا كانت توفر النفع المطلوب لك من عدمه إذا ما كنت تقوم بارتدائها بالوقت الكافي على مدار اليوم خلال أداء الأعمال اليومية أو الحركة أو صعود وهبوط الدرج.

فاصل أصابع القدم السليكون Cilicone toe separator

كعب القدم السيلكون لدعم القدم silicone Heel Cup

نعل سيليكون كامل لدعم القدم وامتصاص الصدمات full length silicone insole

flat foot shoes أحذية القدم المسطحة

حزام بافليك  لعلاج خلل التنسج الخلقي Pavlik Harness

الجبيرة الليلية Night Splinthg

دعامة الكاحل الهوائية air gel ankle brace

لعلاج إلتواء الكاحل وإلتهاب العضلات Ankle support

Hyperextension knee cage دعامة الركبة لعلاج حالات ارتجاع الركبه للخلف

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات والعروض من الفضل ميديكال

المزيد للتصفح

معلومات عن الاطراف الصناعية والاجهزة التعويضية

10 أسباب لشراء الأطراف الصناعية الفرنسية

10 أسباب لشراء الأطراف الصناعية الفرنسية: يتعرض الكثير من الأشخاص على مختلف الأعمار السنية الى حوادث السير العابرة أو الإصابات والكدمات العنيفة خلال ممارسة الرياضة أو مناطق العمل وقد يحتاج إلى استخدام أطراف صناعية. كما أن مرضى السكري من أشهر الفئات المرضية الذين يحتاجون إلى استخدام الأطراف الصناعية بعد التعرض إلى عمليات البتر الناتجة عن

تقوس الظهر عند الأطفال
تقويم العمود الفقري

تقوس الظهر عند الأطفال

تقوس الظهر عند الأطفال هو عبارة عن تحدب أو انحناء شديد في العمود الفقري عند الطفل بحيث يكون الكتفان منخفضين إلى أسفل. تقوس الظهر عند الأطفال الصغار قد لا يكون ملحوظا إلا بعد بلوغهم والوصول إلى سن الشباب والمراهقة نظرا لتزايد حدة المشاكل المرضية مع الوقت وحدوث الانحناء الشديد في العمود الفقري من الأعلى. من

Shopping Cart
انتقل إلى أعلى